السبت، 19 ديسمبر 2009

كل عام وأنتم بخير ,,,


نهنئكم بدخول عام هجريٍ جديد وكذلك باستقبال عام ميلاديٍ جديد ونقول :
كل عام وأنتم بخير وصحة وعافية , ورضا من الرحمن , وكل عام وأدام الله عليكم حفظه ورعايته
وأمدكم الله بعلمٍ نافعٍ وخلق حسن وفضلٍ منه , وكل عام وجميع المسلمين بخير ومحبة ,

ونذكر هنا ما ورد في كتاب السيوطي رحمة الله , في تاريخ الخلفاء نقلا عن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه : يحق للمسلم أن يهنئ أخاه بالعام الجديد وكذلك في كل جمعة

وأذكر نفسي وأخواني :
بسرعة انقضاء هذه السنين و تصرمها ولا يخفى على أحدٍ كم أصبحت سريعة , وقد يفرح المسكين منا عند تمام يوم ميلاده , وينسى أن ما هذه إلا علامة لدنو أجله وقبر يومه ,
ويضح لنا ذلك في قول الحسن البصري رحمة الله :
ابن آدم إنما أنت أيام , فإذا ذهب يوم ذهب بعضك

فمن عرف هذا المعنى وتدارك نفسه لا يحق له أن يلهى وينسى ويتذكر أن في ذلك فرصة عظيمة ليجلس كل فرد مع نفسه ويحاسبها على ما مضى ويعقد النية ويعزم على ما هو آت إن شاء الله
فتكون خلوة ... يحاسب بها نفسه .. ويخطط بها لمستقبل حياته
ولو كانت لنصف ساعة ألا تستحق نفسك نصف ساعة لتراقب أفعالها وإنجازاتها في السنة الفائتة .


ويحضرني في هذا المقام قول الشاعر \ الالبيري


تَفُتُّ فُؤادَكَ الأَيّامُ فَتّا **** وَتَنحِتُ جِسمَكَ الساعاتُ نَحتا
وَتَدعوكَ المَنونُ دُعاءَ صِدقٍ**** أَلا يا صاحِ أَنتَ أُريدُ أَنتا
أَراكَ تُحِبُّ عِرساً ذاتَ غَدرٍ**** أَبَتَّ طَلاقَها الأَكياسُ بَتّا
تَنامُ الدَهرَ وَيحَكَ في غَطيطٍ **** بِها حَتّى إِذا مِتَّ اِنتَبَهنا
فَكَم ذا أَنتَ مَخدوعٌ وَحَتّى **** مَتى لا تَرعَوي عَنها وَحَتّى


أَبا بَكرٍ دَعَوتُكَ لَو أَجَبتا **** إِلى ما فيهِ حَظُّكَ إِن عَقَلتا
إِلى عِلمٍ تَكونُ بِهِ إِماماً **** مُطاعاً إِن نَهَيتَ وَإِن أَمَرتا
وَيجلو ما بِعَينِكَ مِن غشاها**** وَيهديكَ السَبيلَ إِذا ضَلَلتا
يَنالُكَ نَفعُهُ مادُمتَ حَيّاً **** وَيَبقى ذُخرُهُ لَكَ إِن ذَهَبتا
وَكَنزاً لا تَخافُ عَلَيهِ لِصّاً **** خَفيفَ الحَملِ يوجَدُ حَيثُ كُنتا
يَزيدُ بِكَثرَةِ الإِنفاقِ مِنهُ **** وَينقُصُ أَن بِهِ كَفّاً شَدَدتا
فَقوتُ الروحِ أَرواحُ المَعاني**** وَلَيسَ بِأَن طَعِمتَ وَأِن شَرِبتا
وَإِن أوتيتَ فيهِ طَويلَ باعٍ **** وَقالَ الناسُ إِنَّكَ قَد سَبَقتا
فَلا تَأمَن سُؤالَ اللَهِ عَنهُ **** بِتَوبيخٍ عَلِمتَ : فَهَل عَمِلتا؟

سَتَجني مِن ثِمارِ العَجزِ جَهلاً **** وَتَصغُرُ في العُيونِ إِذا كَبُرتا
وَتُفقَدُ إِن جَهِلتَ وَأَنتَ باقٍ **** وَتوجَدُ إِن عَلِمتَ وَقَد فُقِدتا
وَتَذكُرُ قَولَتي لَكَ بَعدَ حينٍ **** وَتَغبِطُها إِذا عَنها شُغِلتا
لَسَوفَ تَعَضُّ مِن نَدَمٍ عَلَيها **** وَما تُغني النَدامَةُ إِن نَدِمتا
إِذا أَبصَرتَ صَحبَكَ في سَماءٍ **** قَد اِرتَفَعوا عَلَيكَ وَقَد سَفَلتا
وَلَيسَ لِجاهِلٍ في الناسِ مَعنىً**** وَلَو مُلكُ العِراقِ لَهُ تَأَتّى
وَما يُغنيكَ تَشيِيدُ المَباني **** إِذا بِالجَهلِ نَفسَكَ قَد هَدَمتا
جَعَلتَ المالَ فَوقَ العِلمِ جَهلاً **** لَعَمرُكَ في القَضيَّةِ ماعَدَلتا

الجمعة، 4 ديسمبر 2009

هكذا علمتني الحياة – 2-


1- الحب بين العفاف والشهوانية

الحب : كلمة في هذا الزمان تشير إلى أفعال ... سيئة .. غير مناسبة للعادات والتقاليد ولا حتى الدين بل الأكثر من ذلك أنها صارت وصمت عار على من توصف به .. فهي منافيه تماماً لشيم الرجال وكذلك لصفات النساء السويات العاقلات ... هل هي في الحقيقة كما تفهم اليوم .. لا والله بل من الظلم والتجني عليها ما نشاهد اليوم و هي أرق وأجمل وأورع من ما نشاهد اليوم بكثير .
ولا يعرف مقدار هذه الكلمة إلا أناس تعمقوا فيها .. فاسمع إن شئت لعنترة العبسي .. وهل في هذا الزمان أم قبله من هو أشجع من عنترة .. وأقوى واصلب منه .. ولكنه أن لاحت أمام مقلتيه عبلة تبدل حالة ..و تغيرت صفاته, واسمع لقصص إمرء القيس وحكايات الغارم .. والله إني ما سمعت كلام في الحب أرق ولا أجمل من كلام أهل العلم .. فهم والله سادة في كل شيء حتى في الحب نعم حتى في الحب .
وأقرأ إن شئت لأبي حزم الظاهري في كتابة طوق الحمامة فلا أروع من وصفه وتصنيفه للمراحل الحب من البداية إلي أعلى الطبقات وهو يدخل إلى داخل قلبك وينبهك لما فيه حتى سمي من بعد بالساحر ..وإقراء إن شئت لابن القيم في كتابه الجواب الكافي .. فهو الدواء الشافي لك فيه التصنيف العجيب من بداية الحب إلى الغرام إلى الهيام ..أجن مراحل الجنون وغيرهم كثير ولكني أخصك بقول من زماننا قول د.عائض القرني حيث قال في كتابة ضحايا الحب
((الحب ماء الحياة ،وغذاء الروح ، وقوت النفس))
وكذلك قولة: ((ما الحب ؟لا أعلم كلمة في قاموس العربية تعبر عن الحب مثل كلمة ( الحب ) ، فليس هناك أصدق من ( الحاء والباء ) في دلالتهما على هذا المقصود العظيم ، فالحاء تفتح الفم فيبقي فارغا حتى تأتي الباء فيضم الفم وتطبق الشفتان ، إذا هنا اجتماع بعد فرقة بعد هجر !.))


هذه مقدمة لبوست متعمق في الحب ...قد أقرأ 5 كتب لكتابة بوست واحد .. ولكنة بوست عميق جدا يصل إلى أعماق القلب ... هذا وعد علي



2- الأخوة في ظلال العرش (( نعمة تستحق الشكر ))

إن الأخوة في الله ليست مجرد صداقه عابرة .. وقَبول قلبي فقط بل هي اكبر من ذلك بكثير فهي جد عظيمة ، وإلا لما أعد الله لها أعظم الثواب و أرقى المنازل ... أليست الأحاديث الشريفة تنص على (( سبعة يظلهم الله في ظلة يوم لا ظل إلا ظله .......منهم رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه )) وأيضا قوله:
(( على منابر من نور ))

هذا كله يدل أنها ليست شيء عادي وكذلك فهمها الفاروق عمر بن الخطاب وقال قولةً عظيمة
(( من رأى من أخيه ودا فليستمسك به فقلما يجد ذلك ))
في هذا إشارة ... جميلة
إي انك تختار صاحبك وصديقك بدقه وعناية أكثر من أي اختيار أخر
لان النبي صلى الله عليه وسلّم قال:
«المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل».رواه احمد
فلينظر .. أمر يدلل على البحث بعناية .. أي لا تجلس في مكانك وتنتظر أي الناس يجلس بقربك .. بل قم وأسعى
بنفسك للبحث عنه . .. وحدد هدفك .. هذا هو الصاحب الذي أريد الذي سأرتقي بمصاحبته
تبقى لك أمر ليس في يد البشرية ...
وهو القبول القلبي ..
(( القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء))

فربما تجده ولكن لا تتوافق القلوب .. .. فعليك بالبحث مليا في أخر ..
حتى إذا وجدته .. ولقيت القبول القلبي منه لك ولك منه ... تذكر جيدا .. وانقش على صدرك حروفا لا تنساها
قول الفاروق عمر (( من رأى من أخيه ودا .. فليستمسك به فقلما يجد ذلك ))
فليستمسك به ... بالتشديد .. يعني لا تجعل التوافه والعوائق تأثر في صفاء الاخوة



3- إن إستطعت ان لا يتفضل عليك أحد ففعل ...

وأحد : تشير للكل القريب والعيد ..


4- ((يا بن آدم خلقتك للعبادة فلا تلعب ))حديث قدسي


معنى تلعب : أن تفعل فعل لا يراد منه ثمرة و كل فعلٍ لا يؤدي إلى ثمرة لعب ولهو
فاللعب ما إن لم يشغلك عن العبادة .., واللعب إن شغلك عن العبادة أصبح لهواً

فان كانت حركة مرفه ولها ثمرة فهي ليست لعب
لأنك استغلت حاجتك للعب في أن تتمرس لمهارة قد تتطلبها في ما بعد لعمل جدي مثل (( الخيل والسباحة والرماية وقس على ذلك ))
أما اللعب في شي لا يؤدي إلى ثمرة في الحياة .. ولا يؤدي إلى مهارة يتطلبها جد في الحياة
فذلك هو الهراء والسخف
وأن لا تمشي في الأرض بلا هدف ولا رؤيا .. فتكون بلا معنى
قدم إضافة للكون والبشرية ولا تكن مجرد زيادة في العدد


5-من الحكم السويدانية و القواعد الوقيانية ... على وزن الحكم العطائية وهو كتاب شهير لإبن عطاء السكندري
حكم سويدانية : =
د طارق السويدان
- إياك أن تتزوج شفقة
- إياك أن توظف شفقة
- شيء لا يمكن أن يعطيك إياه أحد إلا أنت <<الإرادة>>
- بر الوالدين في ما يتعلق بهما لا ما يتعلق بي أنا
- المجال التخصصي 50% من الحياة والهواية 15% والباقي ثقافة عامة

- الشخص القوي هو الذي لا يتفلسف .... قل لا أعرف
قواعد وقيانيه : =
بركات الوقيان
- الإلقاء يشبه الطيران والإقلاع هي أخطر مرحلة
- الكلمة كالرصاصة إذا خرجت لن تعود
- أنت وحدك الذي يعرف مفاتيح قوتك يجب عليك ان تعرف ما تظهر وما تخفي



الأربعاء، 28 أكتوبر 2009

جولة في معرض الكتاب

السلام عليكم ورحمة الله ....
اليوم هو أول يوم لمعرض الكتاب العربي في مشرف ارض المعارض , صالة 5+6+7والممتد إلى 7 نوفمبر

وان لي في هذا اليوم قصة ..طلبت من أخي وصديقي أبو أيوب خالد الشطي والذي ذكرت لكم خبرة في بوست فائت – أديب الفقهاء – فقد حرصت على أن أكون بصحبة هذا الرجل لأنه رجل مثقف وأديب بل هو بحر من العلم والأدب يسري على الأرض فقلت: له غدا أول يوم لمعرض الكتاب فأني أسألك الصحبة ؟؟ فعارض وبشده وقال : أعذرني لا استطيع . فقلت : لماذا قال: لالا اسمح لي لا يمكن ... إن لي في هذا طريقة أول يوم في المعرض أسمية يوم الاستكشاف فلا أأخذ معي مالاً بل أأخذ ورقة وقلم وأتفحص المكتبات وأتفحص كتبها . فقاطعته وليتني لم أقاطع لتني تعلمت منه طريقة في اختيار الكتب ولكني قاطعته قائلا : من فضلك إني أسألك الصحبة فقط .. فقال انك ترغمني ..فقلت وبكل مسكنه أرجوك . فرق قلبه علي... فانتهزت الفرصة وقلت أصحبك كما صحب نبي الله موسى نبي الله الخضر ولا أسألك عن شيء حتى تحدث لي منه ذكرا .. ؟؟ فأطرق مفكراً... فقلت اضغط عليه لعلي أصل مرادي ..فقطعت تفكيره وقلت يأتي كل منا بسيارته .ثم نلتقي هناك .. فنأخذ حاجتنا ونبلغ مبتغانا ثم انصرف عنك ... فقال : إذا كان كذلك فلا بأس ... ففرحت فرحا كفرح قبولي في بعثة للدراسة .. من صعوبة الموقف ..

ولكني وفي أول المشوار رجعت عن كلامي< أن أصحبة بصمت > ..فاتصلت عليه بالطريق فقط 3 مرات ..
أين أنت؟ وكيف أمسيت؟ .متى ستصل؟ .. ومن أي باب ستدخل ..؟
ولكنه تحمل كل هذا بصدر رحب فان لي عنده بالقلب مكانه اعرفها فاستخدمت نفوذي .
.وفي الطريق أبصرت العجب ..فقد ازدحم جسر مشرف المؤدي إلى ارض المعارض وكان يعج بالسيارات من أول الإشارة الضوئية حتى آخر الجسر وحتى أول حارتين من الخط السريع .. فقلت بكل عجب: يا سبحان الله كل هؤلاء جاءوا للكتاب وللقراءة .. وكيف تقول الإحصائيات أننا امة لا تقرأ .. يا للعجب
واجتزت كل هذا الزحام ووصلت للمعرض , وصاحبة أبو أيوب , وتجولنا بالمعرض . والتقينا بالأديب والشيخ \طلال العامر صاحب المكتبة العامرية ..فقابلته بالتكبير لأني أحب هذا الرجل حبا ..أخوية فهو من أصدقاء الوالد أطال الله عمرة . ومن الأساتذة المشايخ الذين علمونا في الأدب .. ثم سرنا ما بين مكتبات الكويت والمملكة السعودية , ولبنان وسوريا و الادرن , ومصر , والجدير بالذكر هنا أن لكل .. دولة طبيعتها .. ففي السعودية -تقهوينا- وفي لبنان انبسطنا بالكلام الطيب .. في سورية المكتبات الجميلة .. ولكن في كل هذا لم يستغلنا احد ويرفع السعر ويستغل حاجتي للكتاب إلا في مصر بلاد العجاب التي لطالما حدثتكم عن عجائبها .. فقلت حتى في الكتاب استغلال لا حوله ولا قوة إلا بالله كنت أريد شراء سلاسل الذهب لعلي بيك الجارم المكونة من 3 كتب
وكانت طبعة رديئة ولكنه كان محتكرا لها ولا يوجد بالمعرض غيره ولا توجد منها إلا نسختين فقال: ال3 كتب ب 15 دك .. ولكن أبو أيوب كان له بالمرصاد ...وقال: لا يا رجل أنصفنا ينصفك الله كتابٌ بطبعة رديئة كهذه حتى ب 2دك لا أعطيك .. أه مصنوعه من الشامواه أم من ورقٍ مذهب وقلت متمتم (( هذا وأنا دارس بمصر و مو خالص منهم )) الشاهد ما خرجنا من المحل إلا وأبو أيوب المنتصر أخذ السلسة ب 8 دك .. من 15دك الحمد لله نعمة

ثم في طريقي قابلت أبو قتادة وأبو نبيل ...
ولا اقصد شخصهم الحقيقي بل الدمى البشرية – مثل إلي بأيام الميلاد تويتي وميكي ماوس – الشاهد
سلمت على أبو قتادة وقلت له شنو أخر كتاب قرأت ؟؟
قال : والله ما ادري عنهم
فلم أتمالك نفسي من الضحك لما سمعت اللهجة ..

ثم سرت بعد ذلك وضاع مني أبو أيوب في إحدى المكتبات
وإذا بي أقابل صدفة الكاتبة الكويتية \هبة حمادة ,,,, المحترمة,,,, فلم أضيع الفرصة بالسلام عليها لأنها مثقفة ومطلعة فلو أني اخذ منها اسم كتابا ولو واحد سأكون من الرابحين ..فسلمت عليها وقابلتني بكل احترام وأدب وترحيب ووقار كما سمت المثقفين ... وطلبت منها بعض النصائح و النقد البناء على بعض كتاباتي فرحبت وبكل سرور ولم تعارض فلها الشكر الجزيل .

وبعد هذا ختمت جولتي في المعرض بمجموعه من الكتب أطلقت عليها اسم -رَوَايَة العطشان- ... ففي أول يوم تدخل فيه المعرض تدخل وأنت مشتاق كما شوق العطشان لشرب الماء
وفي نصف فتره المعرض هناك مجوعه أخرى سأبتاعها وهي كما العصير على الطعام لتلذذ بطيب المذاق
وفي نهاية الفترة هناك مجموعه ختامة .. وهي كما الشاي الأخضر أو Turkish coffee للتحليه والمزاج

وبعد هذا كله ختمت اليوم بالتوجه إلي دلق سهيل وأكل حمسة الربيان ... ثم البيت والسلام ..

هذه مجموعه من الكتب التي انصح بها والذي نصحوني بها والتي اشتريت بعضها
* روايات المنفلوطي : الفضيلة – في سبيل التاج ****وهي من نصح إيلاف
* ثلاثية غرناطة : لروضا عاشور
* روايات علي بيك الجارم : سلسلة الذهب
* فن الخطابة والإلقاء : د طارق السويدان ****من نصح
أبو الذئب المالكي
* وقصائد أعجبتني : لغازي القصيبي**** من نصح أبو عبدالله العامر
* الإمتاع والمؤانسة : أبو حيان التوحيدي ****من نصح
أبو أيوب الشطي
* الدولة الاموية + الدولة العثمانية : علي الصلابي**** مني لكم
* رجال من التاريخ : علي الطنطاوي

شكرا والسلام
الفنان

الاثنين، 19 أكتوبر 2009

أزمة قرار ..


كثر الكلام في الفترة الأخيرة في وسائل الإعلام والصحف والدواوين ..عن موضوع الشباب والذي يثير البلد هذه الأيام فقام كل بإلقاء ما في جعبته ويحق للكل أن يدلي بدلوه ما لم يتعرض لأحد ولم يخاف شرعا ولا قانونا ..ولكن الذي لا يحق له الكلام بصوت عالي وأقصد بالصوت العالي هو< التلفاز >. لأن الأكثر اختراقا للبيوت و الأقرب وصولاً إلي فئات المجتمع .. وأرجع وأقول الذي لا يحق له الكلام بالصوت العالي هو الذي لا علم له في المسألة أو الموضوع .. ولا اقصد هنا العلم الشرعي .. ولا علم الفيزياء والفلك .. إنما هو العلم في المسألة المطروحة .. لان الله تعالي يقول (( واسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)) إلا إذا كان الموضوع موضوع دنيا .. ولا يترتب فيه مصلحة لأحد على أحد فلا بأس من وجهات النظر .. والاختلاف رحمة للناس ..
مقدمة طويلة .. لموضوع طويل أربك البلاد والعباد .. وجعل الشباب في حيرة من أمرهم .. متسائلين عن الحل ...
ابقوا معنا ولكن بعد الفاصل ....



عدنا ... صباحكم ومساءكم الخير ..
موضوع شائك يحق للكل من تضرر أو كل من يلامسه هذا القرار السريع أن يتكلم .. ويدلي بدلوه .. من منبره .. فإن لم تتح لنا الفرصة للكلام بالصوت العالي .. < التلفاز > ولا الصحف .. فحق لنا أن نعلنها ردا .. من منبرنا هذا منبر - أدبيات وفنون –

قرارٌ وصف بالسرعة والتخبط وعدم الدراسة لمعرفة نتائج اتخاذه شغل الناس و أذهلهم ..
هو قرار إغلاق المقاهي .. من بعد الساعه 12 ليلا ثم اصبح من بعد الساعه 1 فجرا

إن لي في هذا القرار تساؤلات لا اعرف لها جواب مقنعا . منطيقا ..
تساؤلات البوست هي :
ما هي القصة الحقيقة لمثل هذا القرار ..؟؟ وما هي النظرة الثاقبة المرجوة من هذا القرار ؟؟
وماهي النتائج المترتبة علية ؟؟ وهل هو صح ام خطأ .. وهل هو في مصلحة البلاد أم لا ؟؟


كل هذه التساؤلات مطروحة للجمهور الكريم ... فقط أرسل مسج .. ف أو f على الردود وضع الإجابة الصحيح وان شاء الله ستكون أنت الرابح !!!!


سأتكلم من وجهة نظري الشخصية للموضوع كوني شاب في المجتمع الكويتي .. وعلى ضوء ما سمعت وما قرأت في الإعلام .. من كلام بعض المسئولين القائمين على تطبيق هذا القرار ..
وان كنت لست من مرتادين المقاهي .. ولا أحب الجلوس فيها .. ولكني لن أقف بعيدا ومتفرجا واكسر قلمي .. عن الرد .. لأنه موضوع بلد و شباب البلد . وهم الأحق في هذا البلد


يقول احد المسئولين وخصوصا في لقاء على برنامج ((تو الليل)) .. ولن اذكر اسم المسؤول لكي لا أتعرض لشخصه .. ولكني أتكلم على كلامه .. وقد قال كلاما غريبا .. استغربت أن يصدر من مسؤول ... فقال :
1- خل الشباب ينامون .. بلليل لي متى يبون يسهرون ..
2- اصلا كل الجرايم تبدي من المقاهي
3- حصل ضبطيات خمور وغيرة في المقاهي
4- بعض المقاهي في ادوار عليا مثل العاشر و أعلى ومغلقه .. إذا حصل حريق كيف يخرجون من المقهى.
هذه كانت بوجهة نظرة الجواب الكافي ... لمن سأل عن الدواء الشافي ... هذه هي الأجوبة على تساؤلات الشباب ...

إذا اسمح لي يا سيدي الكريم .. أن أرد عليك .. بشكل لطيف وبسيط ..
1- خل الشباب ينامون .. بلليل لي متى يبون يسهرون ..
ابشر يا سيدي الكريم الشباب ما راح ينامون .. ابشر ..الشباب عندهم ألف طريقة وطريقة للتسكع والخراب .. ولن ينام ... في طرق كثير يا سيدي الفاضل تشغل الشباب بلليل ولكنها في غير مصلحة البلد ولا في مصلحة الشباب .. وفي ذلك أمثلة كثير يعجز المحصي عن إحصاءها ..

2 - أصلا كل الجرايم تبدي من المقاهي
هذا الكلام يا سيدي الفاضل للداخلية .. وكأنك تقول .. أن الأمن في البلاد ضعيف ..وان الداخلية غير مسيطرة على امن البلاد وخصوصا في الليل .. السؤال .. هل تحولت الكويت إلي لوس انجلوس .. في الليل ..وإذا كانت تحولت .. من باب أولى كان إنكم تشددون على الأمن والداخلية .. وتزيدون الأمن وليس إغلاق المقاهي ..
فلو افترضا جدلا أن أساس المشاجرات العنيفة .. والتي تؤدي غالبا إلي جروح خطيرة . تبدأ من المدارس وملاعب كرة القدم .. هل يصح أن تغلق المدارس والملاعب ...

3- حصل ضبطيات خمور وغيرة في المقاهي
يا سيدي المحترم .. كان من باب أولى التشديد على الجمارك ومنع دخولها للبلاد ..
فقاعد الخير يخص والشر يعم خطا استخدامها في البلد .. هذه ليست شركة .. هذا بلد ..
"" إذا الكويت كلها فيها خمور ومخدرات .. ويثبت ذلك الضبطيات اليومية في الصحف هل يصح القول أن نغلق البلاد و الحدود .. ونتوقف عن المعل .. نفس المنطق ..

4- بعض المقاهي في ادوار عليا مثل العاشر وأعلى ومغلقه .. إذا حصل حريق كيف يخرجون من المقهى.
ارجع و أقول يا سيدي الكريم كل ما تفضلت به لا يخص المحل التجاري و المقهى وغيره من صالات البلياردو والنت .. هذا يخص .. وزارة التجارة المسؤولة عن إعطاء التراخيص
حدد وشرع قانون يمنع فتح مثل هذه المحلات في أماكن مغلق وطوابق عليا .. ولكن ما علاقت التسكير في الليل بمثل هذا الكلام .. وكذلك .. موضوع الحريق .. هذا عائد على الإطفاء هي التي تقوم بالتفتيش الدوري ... على المحلات التجارية . .. و إلا سكر كل هذه الجهات من وزارة التجارة والإطفاء وأخلها من عملها ولتباشر الداخلية أمر البلاد ..


توصية و رؤية شبابية خاصة من أسرة برنامج أزمة قرار .. ومن مدونة أدبيات وفنون إلى السؤولين المحترمين


قرار الإغلاق هذا يزيد الأزمة ولا يحلها ..
لأنك تدفع الشباب إلي الذهاب لشاليهات والمخيمات .. والشقق المغلق .. التي هي ابعد عن . عيون . الداخلية من المقاهي . غيرها .
وتفتح الأبواب لتجار المخدرات وكل فاسد في البلاد عل أن يزيد إنتاجه ويضاعف أرباحه .. في مثل هذه الأماكن المغلقة ..
يا سيدي الدواوين وتسكرت وقلنا مخالفين ما في مشاكل وعدل ومساواة ..
بعد المقاهي . أغلقت ...


السؤال الأهم .. الذي عليه .. جائزة البورش كايين .. للي يرسل مسجات أكثر .
الشباب وين يروحون بليل... ؟؟؟
الاختيارات :
1- البراحات .. يشبون نار ويقعدون ..
2- الشاليهات والمخيمات والشقق
3- ينام بحضن أمه
وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





الخميس، 8 أكتوبر 2009

مشاهد من يوم القيامة



السلام عليكم ....
لن أطيل الكلام كثيرا لأني اعلم أن –البوست- طويل .. ولكم حزنت على اختصاره ولكن حرصا مني على أن لا تمل نفس القارئ ولا تكل فلذلك اختصره..
ولأني اعرف أنك لن تكتفي بالاختصار .. سأجعل لك رابط في نهاية – البوست- .. لمن أراد أن يتزود بالمزيد

======================
قبل ان ابدأ كلامي ... للذي لا يحب القراءة ...هذا بوست صوتي .. بنفس ابيات اقصيدة ...ولأول مرة بوست صوتي في مدونتي...
http://www.fileden.com/files/2009/8/25/2554681/mashahed.mp3

======================
كم أحب جلوسي في المكتبة .. وخصوصا عندما أجد قصيده أعجب بها .. فأتناول أطراف الجمال فيها والإبداع.. ولكم اجلس الساعات الطوال .. وكم أحب هذه اللحظات ... فسأشرككم فيما أحب ..بما اسميه بجلسات الأدب
من باب حب لأخيك ما تحب لنفسك .. :) سنجلس وكأننا نشاهد فلم .. جاهز
بدأ العرض ....



وقفت جميع مشاعري تتأمل ...وفمي عن النطق المبين معطل
ما كنت في حلم ولا في يقظة... بل كنت بين يديهما أتململ
أرنو إلى الأفق البعيد فماأرى ... إلا دخانا تائهـا يتجول
وحشود أسئلة تجر ذيولها ... نحوي وباب الذهن عنها مقفل
أحسست أن إرادتي مسلوبة ... وشعرت أن مخاوفـي تترهل
وشعرت أني في القيامة واقف ... والناس في ساحاتها قد هرولوا
يسعون كالموج العنيف عيونهم ... مشدوهـة وعقولهـم لا تعقـل
والكون من حولي ضجيج مرعب ... والأرض من حولي امتداد مذهل
***
وأقيم ميزان العدالـة بينهـم ... هـذا بـه يعلـو وذلك يـنزل
ورأيت مالا كنت أحلم أن أرى ... حولي وقد كشف الستار المسدل
وهناك فرعون المألـه نفسـه ... يسعى بغـير بصيرة ويولول
وهنا ابو جهل يراجع نفسـه ... عينـاه توحـي أنـه يتـوسـل

يارب أرجعنا لنعمـل صالحـا ... غير الذي كنـا نقـول ونعمـل
هيهات قد طوي الكتاب ألم يكن ... فيكـم نـبي بالهدايـة مرسـل
جمع الطغاة هنا وقد هانوا علـى ... ربـي وعـد المؤمـن المتبتـل

واليوم يسعـد مؤمـن بيقينـه ... واليوم يشقى الفاسق المتحلل

***
فأجلت طرفي ساعة فرأيت من ... أمر القيامة مايروع ويذهل
هذا أب يسعى إلـيه وحيـده ... وبمقلته ترقب وتـوسل
أبتاه أرهقني المسـير وحاجـتي .. شيء يسير لايمض ويثقل
شيء من الحسنات ينقذني وقـد ... خفت موازيني وفيك أؤمل
أنت الذي عودتني فيما مضـى ... بذلا ومثلك في المصائب يبذل
وإزور وجه أبيه عنه مـرددا ... نفسي أحق بما تقول وأمثـل
ومضى كسيف البال يسأل نفسه ... ماذا جرى لأبي .. أهذا يعقل ؟
وبدت له بين الجموع حليلة ... كانت تفضله وكـان يفضـل
وغدا يناديها رويدك زوجتي ... فأنا الحبيب وليس مثلك يجهل
ريحانتي أنسيت أيام الصبا ... أيام كنا من هوانـا ننهـل ؟
أنا من وهبتك في فؤادي منزل ... ماكان فيه لغير حبك منزل
شيء من الحسنات ينقذني وقد ... خفت موازيني وفيك أؤمـل
قالت له والهـم يشعـل قلبهـا ... لهبا وفي أحشائهـا يتغلغـل
عذرا فـأنت رفيق عمري إنمـا ... نفسي أحق بما تقول وأمثـل
ومضى كسيف البال حتى لاح في ... وسط الزحام خيال من لايبخل
أم رؤوم راح يركـض نحوهـا ... جذلا وهل بعد الأمومة موئل ؟
حملته في أحشائهـا وتحملـت ... من أجل راحته الذي لايحمـل
أمـاه ياأمـاه مـدي لي يـدا ... فلكم بذلت إذا أتيتك أسـأل
شيء من الحسنات ينقذني وقد ... خفت موازيني وفيـك أؤمـل
قالت له والدمع يغلب صـبرها ...
نفسي أحق بما تقـول وأمثـل
وأخذت ناحية فـلاح لناظـري ... روض وأزهـار ونـور مقبـل

غرف بطائنهـا الحريـر وتربها ... مسك بماء المكرمـات مبلـل
أقـل من فيهـا نصيبا حظـه ... أضعاف دنيانا وربـك يجـزل

رأيت فيها الساكنين ربوعهـا ... نحو الجنان وفي المنازل أنزلـوا
طوبى لكم هذي منازلكم فمـا ... خابـت مساعي من يجد ويعمل


(((طوبى لكم هذي منازلكم فمـا ... خابـت مساعي من يجد ويعمل )))

القصيده للشاعر : عبدالرحمن العشماوي ..حسان بن ثابت الحاضر كما سماه الشيخ بن باز رحمة الله

وهذا رابط للي بخاطرة المزيد ..بدون اختصار
http://www.alshamsi.net/sh3r/ashmawee/poem34.html


ارجوا العذر والسماح لي على الاطالة اسف

الجمعة، 11 سبتمبر 2009

رجلٌ قدم الكثير

بسم الله الحمن الرحيم ...
يخفي صنائعه والله يظهرها *** إن الجميل إذا اخفيته ظهرا




بعد صلاة الفجر ... بهدوء المنزل و صوت هواء التكيف .. اضطجعت على أريكتي .. وفتحت تلفازي...

وإذا بي ألقى و أرى قمرا منيرا ...شع نور الهداية والحفظ الرباني من وجناته .. و رأيت فيه سكينه .. و طمأنينة في النفس لا تحل إلا بقلب المؤمن ... وإذا به الشيخ عبدالرحمن السميط ..وقد كان في لقاء جميل ما أروعه مع الشيخ الفضيل نبيل العوضي .. حيث كان كل منهم يجود بالدرر .. حتى أتت لحظة الصدمة .. اللحظة التي عاودت فيها شريط حياتي و أعمالي فما وجدت شيئا اذكره ..يحفظ ماء وجهي في هذا المقام و أدركت أني ربما كنت ألعب في هذه الدنيا أو أنني ساهي أو حتى أنني ميت .. لم أعرف فعلا هل قدمت شيئا يذكر ....؟
هذه أسئلةٌ تساء لتها في نفسي .. و أنا ادعوا كل من يقرأ ليسأل نفسه ماذا قدمت؟ ماذا تستطيع أن تقول لكي نحفظ ماء وجوهنا تجاه خدمة هذا الدين وتجاه رب العالمين.

بدأ الشيخ بترديد كلمات .. عجيبة حيث قال :
يا أخواني الكفن ترى ماله جيوب , وكان يتكلم عن المال .. وترى القبر مظلم وضيق ورطب وفيه حشرات ولا تحسبون هين ..
ماذا دعا الشيخ لقول هذه الكلمات .. و مالذي جعل الشيخ يتجه للكامرة مباشرة ويوجه تلك الكلمات وكأنهو يخاطب كل من جلس أمامه لوحده .
عندما سأله الشيخ نبيل العوضي .. يا شيخ أنت تقول أين المسلمين أين المسلمين كيف استطيع أن أمد يد العون للمسلمين في أفريقا وكيف أنقذهم من الموت والجوع والعمى .

فقال:
أنا لا أريد منك أن تأتي إلي مدغشقر ولا أن تعيش في إفريقيا أنا أريد منك أن تكون صاحب رسالة في بيتك وفي حييك (( فريجك )) وفي مسجدك وفي عملك .. أن تقدم للدين ولو اليسير.

وهنا بدأ الشيخ الجليل صاحب الوجه المنير .. يعدد أعمال الخير التي لا تكاد تحسب ولا تعني بأعيننا شيئاً في بدلنا ... فكيف انك بفلسٍ واحد تنقذ شخصا من العمى .. بسبب فيتامين A وكيف انك تنقذ أشخاص من الموت بالملاريا ب 10 فلوس .. وكيف انك تنقذ أطفالا من الموت بالمجاعة .. بدينار واحد .
تساءلت حينها .. إذا مائه دينار(100دك) ماذا تصنع وهي كفيله بإنقاذ كم؟ من الآدميين المسلمين ...

وبدا لي حينها بعض الأحاديث النبوية :
قال النبي صلى الله عليه وسلم :
«لأن يهدي الله بك رجلاً خيرٌ لك من أن يكون لك حُمر النّعم. ».
وقال أيضاً: «من فطَّرَ صائِماً كانَ لهُ مثْلُ أجرِهِ غَيْرَ أنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أجْرِ الصَّائِمِ شيئاً».
وقال أيضا: « أنا و كافل اليتيم في الجنة كهاتين - وهو يشير بأصبعيه » .


وغيرها الكثير .. و فعرفت حينها إني إن لم استطيع أن افعل هذا بنفسي . فبشئ بسيط استطيع تحقيق كل هذا
بطاقة البنك ... راتبي الخاص .. به وبكل شهر استطيع أن احقق هدفاً ما كنت لأصل إليه لولا جهود هذه اللجان الخيرية .

ثم بعد ذلك بدا لي حالنا وحال شبابنا في هذا البلد الذي انعم الله عليه بالمال و الأمن و الصحة .. والعلم .. والتطور
كيف شكرنا الله ... ماذا قدمنا
ما هي رسالتنا ...
أنا لن أطيل كلامي ... فأنا لست هنا في محل الوعظ .. بل أنا أتساءل بصوت عالي ..واستفهم لعلي أجد جواباً
ولن أجد جواباً إلا بالسعي .. للخير .. و إلا فلن أجد أي جوابٍ يحفظ لي ماء وجهي بمجرد الجلوس على الأريكة

والسلام

الثلاثاء، 1 سبتمبر 2009

صديق السفر

هذا مقال كتبته قبل 3 سنوات ولم اشهره وظل اسير المذكرات حتى هذا اليوم ...

بسم الله الرحمن الرحيم ...


يوم جديد في صباح باكر حار (( الصيف :) )) بدأت اسأل نفسي بما اسمي شمس هذا اليوم فلقد سميت التي قبلها بالحارقة والأخرى بالمشتعلة والكاوية وأخيرا رست سفينة أفكاري على شاطئ -الشمس الملتهبة- من شدة حرارتها وكنت وللأسف في سيارتي السوداء والتي التهبت بحرارة الملتهبة ولكني ورغم كل هذا كنت مسرورا ...!! :)
لأني في هذا اليوم استعد للهروب نعم الهروب ((من هذه الشمس والصيف الحار القاتل )) لماليزيا
حيث يختلف الجو هناك ولكن مشوار السفر كان طويل وشاق حيث أن خط السير ...الكويت .. الرياض ..كوالالمبور ... بيناق..ويستغرق حوالي 13 ساعه  يالحضي العاثر فكرة كيف اقضي هذا الوقت في الطائرة ...وجاءت لي فكرة أن اصطحب معي صاحب في هذا السفر ..ولكن كيف واليوم يوم السفر كيف سأجد لي مرافق أصطحبه معي , ومن هذا المرافق , إن العلمية تصعب بعض الشيء , وتوجهت إلي حولي شارع المكتبات ابحث عن صديق لي في هذا السفر ..بحثت وبحثت حتى أبصرته هذا هو خير صديق وخير صاحب إذا أردت أن تضحك أضحكك وإذا أردت أن تبكي أبكاك وان أردته أن يسكت سكت وان أردت منه الحديث تكلم بالنافع المفيد .. من هذا لاشك انه ... الكتاب...
وكان مرافقي في هذا السفر كتاب جميل من أروع ما قرأت في كتب الأدب وهو سهل وخفيف على الروح والنفس وفيه من الخير الكثير , والعلم الوفير .. وهو كتاب الشيخ علي الطنطاوي رحمة الله كتاب((صور وخواطر)) كتاب جميل وانصح الجميع بقراءة هذا الكتاب فيه من خبرات الشيخ في حياته ومن القصص الكثير الكثير وأحدثكم عن حالي حين

بدأت الحديث من مرافقي ((صور وخواطر))

شرع بالكلام عن حال أحد الأعراب من الصحراء القاحلة ما أبصر المدن البتة وكيف كان حاله في المدينة حين دخول الحمام والسينما ..شيء عجيب لم اسمع مثله في حياتي ومن لطاف هذا الحديث نسيت نفسي وعشت في صحراء هذه الحكاية ..فجأة بدأت ابتسم ثم اضحك واضحك وبدأ صوتي يرتفع من الضحك حتى قال لي الجالس بالمقعد المجاور لي في الطائرة.. بكل أدب ما الذي يضحكك أضحكنا معك ..فأخذ صديقي يتحدث لنا ... حتى تضاحكنا وارتفع صوتنا أكثر من السابق ..قطع علينا الضحك المضيف في الطائرة بصوت هادئ ممكن تقصرون صوتكم ؟ فتداركنا أنفسنا خشيت الإحراج وتحدثنا بصوت خافت حتى ما شعرت بنفسي إلا وأنا في مطار كولالمبور .. وكذلك في الطائرة الأخرى إلي بيننق والى الفندق وأنا كذلك لا ارفع عيني من الكتاب .... واستمر الحال هذا الي أن وصلت بحمد الله بسلام

ختاما ليكن لك صديق نافع ( كتاب ) يفيدك ويسليك ويعزك ويعلمك وانقل في الختام قوله الشيخ علي الطنطاوي في الأصحاب الأصدقاء خمسة ... لتعرف قيمة من تصاحب ولماذا تصاحب ...

الأصحاب خمسة : فصاحبُ كالهواء لا يستغنى عنه . وصديق كالغذاء لاعيش إلا به , ولكن ربما ساء طعمه أو صعب هضمه . وصاحب ُ كالدواء مرٌ كريه , ولكن لا بد منه أحياناً . وصاحب كالصهباء تلذ شاربها , ولكنها تودي بصحته وشرفه , وصاحبٌ كالبلاء .



هذا بوست قصير تعويض عن البوست الذي قبله فقد كان طويل جدا وآسف على التأخير وعدم الالتزام في موعد الحلقة وذلك لحكم السفر
سلام ...

الجمعة، 21 أغسطس 2009

أديب الفقهاء



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,
تحيرت فيما سأكتب وخصوصا أن غدا هو أول يومٍ من أيام شهر رمضان المبارك
هل استمر في وعدي و أدلي بدلو خواطري التي كنت قد أعددتها في سفري .. أم أتكلم بما خطر لي في هذا اليوم وهو بخصوص رمضان ...
فاستقريت على إني .. لن أطيل بخاطرتي .. ولن أطلق العنان واسترسل بالكلام ولكني سأعرض لكم ما قاله لي هاجسي الفنان بعد صلاة الجمعة
حيث قال :

رمضان أقبلَ يا أناس فشمروا *** ذا الساعدينِ وأشعلوا المصباحَ
مصباحُ ليلٍ قد ينيرُ بذي الدجى *** ظلمات قبرٍ ليس فيه صباحَ
إلا صباح العاملين بذي الدنى *** المبتقين من الإله فلاحا
الفنان

فمبارك عليكم الشهر الكريم ... وتذكروا يا أخوتي هذا الحديث الشريف والذين أذكركم به لحشد الهمم و الإقبال على رمضان بهمه وغاية

الحديث :
15332 ــــ عن سلمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: «خَطَبَنَا رَسُولُ اللَّهِ فِي آخِرِ يَوْمٍ مِنْ شَعْبَانَ، فَقَالَ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ أَظَلَّكُمْ شَهْرٌ عَظِيمٌ، شَهْرٌ مُبَارَكٌ، فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، جَعَلَ اللَّهُ تَعَالٰى صِيَامَهُ فَرِيضَةً، وَقِيَامَ لَيْلِهِ تَطَوُّعَاً، مَنْ تَقَرَّبَ فِيهِ بِخَصْلَةٍ مِنَ الْخَيْرِ، كَانَ كَمَنْ أَدَّى فَرِيضَةً فِيمَا سِوَاهُ، وَهُوَ شَهْرُ الصَّبْرِ، وَالصَّبْرُ ثَوَابُهُ الْجَنَّةُ، وَشَهْرُ المُوَاسَاةِ، وَشَهْرٌ يُزَادُ فِيهِ رِزْقُ المُؤْمِنِ، مَنْ فَطَّرَ فِيهِ صَائِمَاً كَانَ لَهُ مَغْفِرَةً لِذُنُوبِهِ، وَعِتْقَ رَقَبَتِهِ مِنَ النَّارِ، وَكَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَجْرِهِ شَيْءٌ، قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ لَيْسَ كُلُّنَا يَجِدُ مَا يُفَطرُ الصَّائِمَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ: يُعْطِي اللَّهُ تَعَالٰى هٰذَا الثَّوَابَ مَنْ فَطَّرَ صَائِماً عَلٰى مُذْقَةِ لَبَنٍ، أَوْ تَمْرَةٍ، أَوْ شُرْبَةِ مَاءٍ، وَمَنْ أَشْبَعَ صَائِماً، سَقَاهُ اللَّهُ تَعَالٰى مِنْ حَوْضِي شُرْبَةً لاَ يَظْمَأُ بَعْدَهَا حَتَّى يَدْخُلَ الْجَنَّةَ، وَهُوَ شَهْرٌ: أَوَّلَهُ رَحْمَةٌ، وَأَوْسَطُهُ مَغْفِرَةٌ، وَآخِرُهُ عِتْقٌ مِنَ النَّارِ، فَاسْتَكْثِرُوا فِيهِ مِنْ أَرْبَعِ خِصَالٍ: خَصْلَتَيْنِ تُرْضُونَ بِهِمَا رَبَّكُمْ، وَخَصْلَتَيْنِ لاَ غِنىٰ بِكُمْ عَنْهُمَا، فَأَمَّا الْخَصْلَتَانِ اللَّتَانِ تُرْضُونَ بِهِمَا رَبَّكُمْ: شَهَادَةُ أَنْ لاَ إِلٰهَ إِلاَّ اللَّهُ، وَتَسْتَغْفِرُونَهُ، وَأَمَّا اللَّتَانِ لاَ غِنىٰ بِكُمْ عَنْهُمَا: فَتَسْأَلُونَ اللَّهَ تَعَالٰى الْجَنَّةَ، وَتَتَعَوَّذُونَ بِهِ مِنَ النَّارِ». (ابن النَّجَّار).
بهذا انهي خاطرتي الرمضانية .. وادخل في صلب حلقاتي ومسلسل أسفاري


أديب الفقهاء ...
من هو أديب الفقهاء تبدأ قصتي مع هذا الرجل حيث كنت ابحث عن صديقٍ يسليني في سفري ولأن أسفاري وحدي كثيرة فلا بد لي من صديق .. حتى لا أمل ولا أكل حتى إلتقيت هذا الأديب وسأذكر كيفية هذا اللقاء في حلقة قادمة ..

الشاهد .. وبعد ثلاث سنوات من معرفتي بهذا الأديب والبحث في سيرته والمطالعة في كتبة ..قدر الله لي السفر إلى تايلند ولكن ليس وحدي بل مع مجموعة طيبة من الأصحاب فتقاعست عن اخذ صديقي الأديب في هذه الرحلة
ولكن ما جعلني أندم على عدم اصطحابه معي .. هو مشاهده متواجد في الرحلة ولكن للأسف ليس في جواري ولكنه في جوار صاحبي خالد الشطي والذي سأذكر لكم خبره ,,
خالد الشطي هذا صدقٌ قديم .. يبلغ عمر صداقتنا 12سنه حيث التقينا اول مرة وكان يبلغ من العمر 13سنه وقد أدهشني بثقافته وإطلاعه ومما كان يحمل في يده من كتب دايل كارنيجي الذي كنت في ذلك الوقت لا اعرف شيءً عن الكتب و كنت أقول له: هذا الكتاب يقرأه والدي وهو كبير في السن كيف تقرأ أنت كتب الكبار

فقال لي: هذي هواتي و أنا أتسلى بها ...
إذن رأيت صاحبي الأديب في جوار خالد الشطي ..كنا كل ما نزلنا مطاراً .. أو صعدنا طائرةً أراه يتجاذب أطراف الحديث مع الأديب فتارةً أراه يضحك و تارة أرى علامات التعجب في وجهه تارةً أرى الدموع تترقق في عينه .. وكل هذه العلامات تزيدني ندما على عدم الاصطحاب ..وفضولاً لما اعرف حق المعرفة أن حديث هذا الأديب لا يوزن بالذهب ..حتى لم أتمالك نفسي وزاد فضولي .. بلغ ذروته ... اقتربت من صديقي وقلت له هلا أشارككم الحديث فرد علي قائلا : أنا لا أحب أن يقاطعني احد .
فقلت له: أذن قلي ما كان يضحكك
فقال اسمع ..فسمع فإذا هو العجب ..!! ولا يسع المقال لأذكر كل صغيره وكبيره وإلا ذكرت لكم ما قال .

بعدها أخذ كل منا بحكاية قصته مع هذا الأديب فقلت بكل فخر هذا صديقي وصاحبي المفضل في كل سفر وفي كل جلسه استزيد منها من الأدب والأخلاق... فقال كيف عهدته فقلت في (( صور وخواطر – مع الناس – فكر ومباحث – في الأدب والثقافة ))
قال أنت مسكين .... وضحك فغضبت فقلت كيف قال أنت لم تعرف شيئا عن هذا الأديب ولسوء حظك انك لم تجد المفتاح ...
قلت مفتاح !! وأي مفتاح؟؟ فقال مفتاح الدخول إلى عالم هذا الأديب يكمن في ذكرياته ..وهي مكونه من 8 أجزاء
لن تصل إلى أعماق هذا الأديب وتستخرج الكنز الدفين بمجرد جلسات تجلسها عابره في الأسفار بل دقق وفحص الذكريات بشكل جيد حتى عرف قدر من تجالس .
في البداية صعقت من هذا الكلام الكبير ..حتى عدت إلى أرض الوطن .. بدأت في مطالعة سيرة هذا الرجل من جديد .. وعزمت إن شاء الله على أخذ المفتاح (( الذكريات )) كلماً



الأديب هو الشيخ علي مصطفى الطنطاوي اسمٌ حفظة التاريخ بكل فخر و إذا ذكرته ذكرت المكرمات وذكرت المجد و ذكرت الكفاح في سبيل الله بالعلم .. رجل أضاء الطريق لمن بعده .. رجل ملأ كل منطقة مشى فيها بنور العلم و الفضيلة .. نال أعلى المراتب ولم تلهه عن الله ولا عن هدفه الاسمى الدعوة
فقد كان ..
معلماً , ودكتوراً في الجامعه , و قاضية نال لقب قاضي دمشق الممتاز , ومفتياً , وفقيهاً , ومذيعاً في الإذاعه , ومقدم برامج في التلفاز , وأباً مثاليا , وجدأ رحيماً .

والأن سأقتطف لكم بعض ما كتب عن هذا الأديب الفقيه الشيخ الجليل .. والانسان المليء بالعواطف والمشاعر الجياشة ..

اسمه :
علي مصطفى الطنطاوي


نشأة ودراسته
ولد علي الطنطاوي في دمشق (12 حزيران (يونيو) 1909) لأسرة عُرف أبناؤها بالعلم، فقد كان أبوه، الشيخ مصطفى الطنطاوي، من العلماء الشام وانتهت إليه أمانة الفتوى في دمشق. وأسرة أمه أيضاً (الخطيب) من الأسر العلمية في الشام، وخاله، هو محب الدين الخطيب الذي استوطن مصر وأنشأ فيها صحيفتَي "الفتح" و"الزهراء" وكان له أثر في الدعوة فيها في مطلع القرن العشرين.
توفي أبوه -وعمره ست عشرة سنة- صار عليه أن ينهض بأعباء أسرة فيها أمٌّ وخمسة من الإخوة والأخوات هو أكبرهم، ومن أجل ذلك فكر في ترك الدراسة واتجه إلى التجارة، ولكن الله صرفه عن هذا الطريق فعاد إلى الدراسة ليكمل طريقه فيها،
نال البكالوريا (الثانوية العامة) سنة 1928 وبعدها ودخل دار العلوم العليا، وكان أولَ طالب من الشام يؤم مصر للدراسة العالية، ولكنه لم يتم السنة الأولى وعاد إلى دمشق في السنة التالية (1929) فدرس الحقوق في جامعتها حتى نال الليسانس (البكالوريوس) سنة 1933


في الصحافة :
نشر علي الطنطاوي أول مقالة له في جريدة عامة (وهي "المقتبس") في عام 1926، وكان في السابعة عشرة من عمره. بعد هذه المقالة لم ينقطع عن الصحافة قط،
ومن الصحف التي كان يكتب فيها ..
مجلتي خاله محب الدين الخطيب، "الفتح" و"الزهراء"، و في جريدة "فتى العرب" ثم في "ألِف باء" ، ثم كان مدير تحرير جريدة "الأيام" وله فيها كتابات وطنية كثيرة. وفي "الناقد" و"الشعب" وسواهما من الصحف. ، "الرسالة"، فكان الطنطاوي واحداً من كتّابها وكتب -بالإضافة إلى كل ذلك- سنوات في مجلة "المسلمون"، وفي جريدتي "الأيام و"النصر"، وحين انتقل إلى المملكة نشر في مجلة "الحج" في مكة وفي جريدة "المدينة"، وأخيراً نشر ذكرياته في "الشرق الأوسط" على مدى نحو من خمس سنين. وله مقالات متناثرة في عشرات من الصحف والمجلات التي كان يعجز -هو نفسه- عن حصرها وتذكر أسمائها.


في التعليم:
بدأ علي الطنطاوي بالتعليم ولمّا يَزَلْ طالباً في المرحلة الثانوية، حيث درّس في بعض المدارس الأهلية بالشام وهو في السابعة عشرة من عمره (في عام 1345 هجرية)، وقد طُبعت محاضراته التي ألقاها على طلبة الكلية العلمية الوطنية في دروس الأدب العربي عن "بشار بن برد" في كتاب صغير صدر عام 1930 (أي حين كان في الحادية والعشرين من العمر).
وقد كان معلما في اكثر من دولة حيث كان
معلما في الشام , وواجه المشكلات بسبب مواقفه الوطنية وجرأته في مقاومة الفرنسيين وأعوانهم في الحكومة، فما زال يُنقَل من مدينة إلى مدينة ومن قرية إلى قرية، حتى طوّف بأرجاء سوريا جميعاً: من أطراف جبل الشيخ جنوباً إلى دير الزور في أقصى الشمال.
ثم انتقل إلى العراق في عام 1936 ليعمل مدرّساً في الثانوية المركزية في بغداد, وقد تركَتْ تلك الفترة في نفسه ذكريات لم ينسَها، وأحب "بغداد" حتى ألّف فيها كتاباً ضم ذكرياته ومشاهداته فيها.
بقي علي الطنطاوي يدرّس في العراق حتى عام 1939، لم ينقطع عنه غير سنة واحدة أمضاها في بيروت مدرّساً في الكلية الشرعية فيها عام 1937، ثم رجع إلى دمشق فعُيِّن أستاذاً
ولكنه لم يكفَّ عن شغبه ومواقفه التي تسبب له المتاعب، وكان من موقفه ضد الفرنسين انه ألقى خطبتا .. كانت باريس قد سقطت في أيدي الألمان والاضطرابات قد عادت إلى الشام، فألقى في الدير خطبة جمعة نارية كان لها أثر كبير في نفوس الناس، قال فيها: "لا تخافوا الفرنسيين فإن أفئدتهم هواء وبطولتهم ادّعاء، إن نارهم لا تحرق ورصاصهم لا يقتل، ولو كان فيهم خير ما وطئت عاصمتَهم نِعالُ الألمان"! فكان عاقبة ذلك صرفه عن التدريس ومنحه إجازة "قسرية" في أواخر سنة 1940.


في السعودية
في عام 1963 سافر علي الطنطاوي إلى الرياض مدرّساً في "الكليات والمعاهد بدأ علي الطنطاوي هذه المرحلة الجديدة من حياته بالتدريس في كلية التربية بمكة، ثم لم يلبث أن كُلف بتنفيذ برنامج للتوعية الإسلامية فترك الكلية وراح يطوف على الجامعات والمعاهد والمدارس في أنحاء المملكة لإلقاء الدروس والمحاضرات، وتفرَّغَ للفتوى يجيب عن أسئلة وفتاوى الناس في الحرم -في مجلس له هناك- أو في بيته ساعات كل يوم، ثم بدأ برنامجيه: "مسائل ومشكلات" في الإذاعة و"نور وهداية" في الرائي (والرائي هو الاسم الذي اقترحه علي الطنطاوي للتلفزيون) الذين قُدر لهما أن يكونا أطول البرامج عمراً في تاريخ إذاعة المملكة ورائيها، بالإضافة إلى برنامجه الأشهر "على مائدة الإفطار".
هذه السنوات الخمس والثلاثون كانت حافلة بالعطاء الفكري للشيخ، ولا سيما في برامجه الإذاعية والتلفازية التي استقطبت -على مرّ السنين- ملايين المستمعين والمشاهدين وتعلّقَ بها الناس على اختلاف ميولهم وأعمارهم وأجناسهم وجنسياتهم. ولم يكن ذلك بالأمر الغريب؛ فلقد كان علي الطنطاوي من أقدم مذيعي العالم العربي، بل لعله من أقدم مذيعي العالم كله؛ فقد بدأ يذيع من إذاعة الشرق الأدنى من يافا من أوائل الثلاثينيات، وأذاع من إذاعة بغداد سنة 1937، ومن إذاعة دمشق من سنة 1942 لأكثر من عقدين متصلين، وأخيراً من إذاعة المملكة ورائيها نحواً من ربع قرن متصل من الزمان.


شيخوخته ووفاته :
آثر علي الطنطاوي ترك الإذاعة والتلفاز حينما بلغ الثمانين، فقد كبر وما عاد يقوى على العمل. وكان -قبل ذلك- قد لبث نحو خمس سنين ينشر ذكرياته في الصحف، حلقةً كل يوم خميس، فلما صار كذلك وقَفَ نشرَها (وكانت قد قاربت مئتين وخمسين حلقة) وودّع القرّاء فقال: "لقد عزمت على أن أطوي أوراقي، وأمسح قلمي، وآوي إلى عزلة فكرية كالعزلة المادية التي أعيشها من سنين، فلا أكاد أخرج من بيتي، ولا أكاد ألقى أحداً من رفاقي وصحبي".
ثم أغلق عليه باب بيته واعتزل الناس إلا قليلاً من المقربين يأتونه في معظم الليالي زائرين، فصار ذلك له مجلساً يطل من خلاله على الدنيا، وصار منتدى أدبياً وعلمياً تُبحث فيه مسائل العلم والفقه واللغة والأدب والتاريخ، وأكرمه الله فحفظ عليه توقّد ذهنه ووعاء ذاكرته حتى آخر يوم في حياته، حتى إنه كان قادراً على استرجاع المسائل والأحكام بأحسن مما يستطيعه كثير من الشبان، وكانت -حتى في الشهر الذي توفي فيه- تُفتتح بين يديه القصيدة لم يرَها من عشر سنين أو عشرين فيُتمّ أبياتَها ويبين غامضها، ويُذكَر العَلَم فيُترجم له، وربما اختُلف في ضبط مفردة من مفردات اللغة أو في معناها فيقول: هي كذلك، فيُفتَح "القاموس المحيط" (وكان إلى جواره حتى آخر يوم في حياته) فإذا هي كما قال!
ثم ضعف قلبه في آخر عمره فأُدخل المستشفى مرات، وكانت الأزمات متباعدة في أول الأمر ثم تقاربت، حتى إذا جاءت السنة الأخيرة تكاثرت حتى بات كثيرَ التنقل بين البيت والمستشفى. ثم أتم الله قضاءه فمضى إلى حيث يمضي كل حي، وفاضت روحه -عليها رحمة الله- بعد عشاء يوم الجمعة، الثامن عشر من حزيران عام 1999، في قسم العناية المركزة بمستشفى الملك فهد بجدة، ودُفن في مكة في اليوم التالي بعدما صُلّي عليه في الحرم المكي الشريف.


ختاما :
نقدم رثاء شعري للفقيد
من كلمات حيدر مصطفى الشبعان
وها هي فيك امتنا *** بفقدك قد قدت ثكلى
تدر الدمع مدراراً *** وشعراً باكيا يتلى
فأنت بحبها أحرى *** و أنت بشعرها أولى
نودع فيك يا علماً *** خصال الخير و النبلا
وندعو الله ان نلقا *** ك نجمع فيكم الشملا
بدرٍ حيث لا دينا *** ولا دركاتها السفلى
فنم في القبر ميمونا *** تحفك رحمة المولى
وثق فيمن هديت له *** إلهٍ جل واستعلى
بأن الخير لا ينسى *** وان البر لا يبلى

كانت هذيه نبذة مختصره من المرجع الوقع ويكيبيديا مع بعض التعديلات
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%84%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%86%D8%B7%D8%A7%D9%88%D9%8A


ختاما : انا اسف على الإطاله ..ولكن هذا قليل بقدر الشيخ علي الطنطاوي











السبت، 15 أغسطس 2009

اعلان لحرب الموضوعات النارية


بسم الله الرحمن الرحيم ....
عدنا والعود احمد... كما يقال
ابدأ كلامي ... وانا ادون هذا البوست من تايلند وهي اخر محطه لي في هذا الصيف العجيب
حيث انه كان صيف مزدحم بالسفرات والرحلات الجميل
بداية ... مرورا بالاهرام ..,في مصر وذكرانا ذلك سابقا في بوست (( بلاد العجائب ))

............. وفي لندن مرورا بالbig ben ..



هذي بعدسه تلفوني المتواضع .. E71

وماليزيا .... حيث ال Twin Tower

وبالاخير وفي النهاية تايلند حيث انيي استمتعت في بوكيت بالمأكولات البحرية .. من Lobster وغيره وبالاخير بانكوك .. بالتسوق في سوقtokyo




والاهم من هذا كله .. انني اعلن امام الجمهور الكريم .. انني استعد لتجهيز مفاعل نووي من الموضواعت المتتعدده
ومن الخواطر التي ازدحمت في مخيلتي في جزر تايلند الجميله .. التي لا تملك الا ان تقول سبحان الله لما ترى من عجيب جمال هذا الكون , من اغرب ما رأيت واجمل ما سمعت ... في هذه الرحلة العجيبة ..

حيث سعرض الموضوعات على شكل حلقات .. في كل يوم جمعه حلقة ولن تكون مرتبه على حسب الزمن في تقادم تاريخها بل ستكون على حسب ما يعتلج في نفسي من الخواطر ...





الى ان اتحفكم بأول قنبله ... في امان الله

الخميس، 2 يوليو 2009

طلب اجازة

منوعات

أتقدم بإجازة إلي مديري الذي هو قارئي ,,,,

مشاغل الدنيا ... كثرت ... والجو حرارته صعدت ...ففي هذه الأحوال لا املك إلا أن أتقدم بطلب إجازة
والسفر بعيد عن هذه الشمس و الجو الحارق .. والغبار الخانق .. ولكني وقبل أن أسافر لابد لي أن أثير بعض المشاكل قبل هروبي ...
فهذه مجموعه منوعات من المشاكل قبل الإجازة :)





*مايكل جاكسون .....
وصلني خبر وفاة ((ملك الراب )) كما قيل في الإذاعة .. ولم أدهش ... فالرثى = ( الرجل + الانثى ) كبير وشي
طبيعي انه بموت ... ليس شي جديد .. ولكن ما أضحكني ... بعض المقابلات مع بعض الناس على الإذاعة
لماذا أضحكني ؟؟ حسنا سأقول ...
سأل احد الشباب الكويتي .. ما شعورك عن سماع خبر وفاة ملك الراب ؟ ؟
قال : بنرة شماتة ... والله إحنا مضايقين انا والربع بالدوانية وايد زعلانين عليه ... :) كلكجي الكويتي ..
ومقابله أخرى مع بنت لبنانية .. رقيقه ..
قالت: والله أنا كتيير مضايئا وزعلانا على مايكل لان ما في حفله إلا ونسمع في صوته ... وشي محزن إن توفى !!!
هذا ما دعاني إلى الانفجار بالضحك ... حتى إن شفت واحد بالسيارة إلي يمي يضحك علي .. أتوقع قال هذا جن وقعد
بس انا رقعت السالفة .. حطيت التلفون على إذني ...هههه

الشاهد بعد ما سمعت الأخت اللبنانية وقلت ... لا حرام والله بس لا تضيقين خلقج يا بعدي ... لان في حديث فرح فيه الصحابة وايد ...حديث النبي صلى الله علية وسلم (( يحشر المرء مع من يحب يوم القيامة )) حيث ان الصحابه كانوا يتأملون بصحبة النبي الكريم و يخافون ان لا يدركونه في الجنة .. ولكنهم فرحوا عند سماع هذا الحديث ..

*مشكلة فعلا بس لا يزعلوون مني ربعنا بدول الخليج ... لان الحق ما ينزل منه
ايي يا الكويت .... راحت أيام العز
ال20 +10 وربعهم قاعدين يعزون الدينار وقرب يومه ... وراح نعزية باسخف جنازة عرفها التاريخ
الدينار القوي سيستبدل بالخليجي مادري كرم... الهزيل على أساس الوحدة العربية الزائفة ..

لا يخفى عليكم ان طال عمرهم .. يناقشون موضوع توحيد العملة .. بالخليج العربي .. وتسمى ب(( خليجي \ كرم)) ولكن هناك متمردين .. وهم الامارات وعمان ... والسبب في التمرد هو .. الامارات تطالب بالبنك المركزي ..والسعودية ترفض .النتيجة انسحاب الامارات ..عمان ترفض ... السبب .. ان الريال العماني قوي ,
من حقهم .. بس الدينار شنو يقول اذا الريال العماني قوي .. الدينار كمال اجسام الي جانب عملات الخليج ..
بس شنقول ... حسبي الله ونعم الوكيل عليك يا خليجي ..
شفنا في تجربت غيرنا ... الاتحاد الاوربي وحد عملته .. وصارت يورو ولكن بريطانية رفضت لان العقل يقول لا يمكن تساوي الجنية الإسترليني القوي بباقي العملات الضعيفه ...
والدينار شفيه يحضي ليش ما يشيل عمره ليش مو مثل العالم ...
يعني انا شنو اسوي ارووح البنك ابي استلم راتبي ... آخذ معاي خيشه عيش احط فيها الفلوس بدال البووك

وعوار القلب ...
نواب المجلس ...يطرحون الثقه فيمن لا ثقة فيهم ...إذ هم تناسوا هم الشعب وهم المواطنين في احد ما تهمه فلوسه ما اعتقد ...ولكن المسرحية .. مستمرة و المشاهد يضحك بسذاجة على هذه المسرحية التافه ...بعنوان (( مجلس الأمه))
آخ يا قلبي الأخبار بتسبب لي جلطة .... اصرخ بأعلى صوووت تفاااااااهة قسم بالله تفاهة لعب على الذقون

خلاص خلاص انا برووح اريح وهدي اعصابي بلندن

والي مثل حالتي وارتفع ضغطه أدعوووكم لشرب كأس من الشاي في الاجولرود الشاي البريطاني الأصلي
ياتني تذكرة ببلاش ... على أساس إني محرم ... أقول لأ طبعا موافق ... الضوء الأخضر شغال بالصيف لأي اقتراح سفر .... حيث إني سأكون متواجد في الاجول رود واستمتع بشرب الشاي البريطاني .. الي يبي يلاقيني هناك و يعرفوني صرخوا بأعلى صوت بالاجول رود ... الفنان وصدقوني ماراح ارد عليك ....فشله :)
بس دور بالنك نييم .. البلوتوث اذا لقيت الفنان .. يعني انا موجود .... حياااكم مو شغل هلاقة ... أسافر وأحط نكي كويتي ... يعني شوفوني :)
18\7 تاريخ السفرة خلونا نشووفكم
وان شاء الله لي رديت .. اكتب لكم ما شاهدت هناك من عجايب وغرائب

*وعندي لكم هداية









من الحين على شان لاحد يقوول وين الصووغه وتوك ياي من السفر ... اوكي واضحين من البداية :)هههه

الهدية الاولى
http://www.youtube.com/watch?v=MPIhbURKGi4

هذا مقعط فيديو ... لمنافس هيفاء وهبي ... اسمه ابراهيم الفقي شووفوا .. تكفوون
شي مضحك
اعجبتني كلمات الاغنية ... ........ (( اطعني حته حته وارمني لكل اوطه انا كنت احب واحد ودلوأتي صاروا سته))








شركة الاخت مو مره تحب سته شركاء
اكمل صراخي .... تفااااااهههه
راح اغير صراخي الى غناء
................. ما اتفهك,,,, اتفه واسخف من خيال ---- يا هيفاء




*اما هذي الهدية الثانية لكم
هالمرة غير
هذا فلم يتلكم عن الماسوونية


http://www.youtube.com/watch?v=nvSLHFO7puQ
هذا الفلم يقولك باختصار إن أنت عايش في مسرح ....
وهذا يذكرني بغنية طارق العلي (( الدنيا مسرح بس مسرح كبير ........ لم افهم ؟؟ ))
ركز ياطارق كلامك صح .... قال شكسبير (( الدنيا مسرح كبير وكلنا مجرد ممثلون في هذا المسرح ))
واعجبني تصوير الدكتور بدر الماص في احدى الدورات التي حضرتها له
قال : الدنيا تتكون من ثلاث مقومات .. لاعبين يلعوب في ملعب الحياة .. وحكام يحكمون ويصدرون القراراة وجمهور .. هم على خلاف .. منهم من لا فائده منه الا الصراخ .. ومنهم من يكتفي بالمشاهده والتذمر .. الخ
الشاهد ...
هذا الفلم ليس كل ما فيه صحيح 100% ولكن ادع لك المجال لإستنتاج الصح من الخطأ .. وما هو في حدود العقل وما هو الذي يفوق انا بالنسبة لتي اسرت في سجن هذا الفلم لمدة اسبوع ما بين تفكير فيه ومشاهده وحديث عنه في كل مجلس








في الرابط ستشاهد الحلقة الاولى بالترجمة .. والباقي عليك انت حلقة وراء الثانية لي ان تصل الى الختام 50

عمل جبار للغاية اتمنى لكم قضاء وقت ممتع بالصيف شكرا ..... ارجوا ان توافقوا على اجازتي,,
متشوق لسماع ردردكم و حل مشاكلي .. والقضايا المتناولة بشكر سريع .... أتمنى احد يقولي كلامك غلط ومعلوماتك ضعيفة ... لان الدينار ماراح يتبدل ... بهذه اللحظة لن اغضب منه ابدا بل سأقبل جبينه فرحا بكلامه

شكرا

السبت، 6 يونيو 2009

فلسفة التدوين



اعتذر لقرائي على التأخير والغياب الطويل ..
في هذا البوست .. أريد منك يا قارئي العزيز أن تناقش ما تقرأ من وجهت نظرك الخاصة
لان رأيك يزيد من ثقافتي... وهو اهتمامي
هذا كلام كان يدور في ذهني من فتره ولطالما تناقشت فيه مع بعض الأصدقاء المدونين ..
. لماذا تدون ؟
وما هي الغاية من التدوين ؟.. ما هو اختيارك ؟ أو كيف تختار المدونة التي تستمر بالقراء لها ...؟؟؟؟؟


حتى وقع بين يدي هذا المقال .. والذي اقتطف ..منه ما أجابني .. على تساؤلاتي .. وأوصلني إلي الشاطئ شاطئ الإجابة الشافية .... وكان هذا المقال من إبداعات
الشيخ الأديب : علي الطنطاوي ..من كتاب فصول في الثقافة والأدب ....

كان من بين ما قال ...
**نقل...
الأدب له مظاهر و أشكال أهمها :
(( المذكرات )) – < المدونات اليوم تقريبا تشابها > الذي يكتبها المرء لنفسه , يدون فيها خواطره و أفكاره ويصف فيها ما رأى من مشاهد وصور .., لا يحتشد لها ولا يحتفل , ولا يبتغي لها إلا أسهل الأساليب وأبعدها عن الصناعة والتكلف . وربما كُتبت القصة الفنية بأسلوب المذكرات , فاستعلمت فيها طرق التحسين والتجميل وخرجت عن حد البداهة والسهولة .

ثم يعلق على هذه الفقرة بالهامش ... ويقول

وأنا انصح كل ناشئ في الأدب أن يجرب كتابة المذكرات , لا يكتب ماذا أكل وشرب ما لبس ..., بل ما رأى من طرائف وما اعتلج في نفسه من عواطف . وإذا هو لم يصر بذلك كاتباً , قرأ فيه – فيما بعد – تاريخ نفسه وحوادث أمسه ....

**تعليقي..

أنا شخصياً أحب أن اقرأ لتجربة الآخرين .. نظرتهم للحياة خبراتهم .. احترم هذا الكلام واقدره مع الاختلاف الآراء
ولا يعجبني بصراحة .. التدوين اليومي الممل الذي في الغالب يكون عديم فائدة مثلا بعض المدونين والمدونات تفتح الصفحة و البوست تلوا البوست ... لتقرأ


1- توني قاعد من النوم ... طلبت بيتزا ... أكلت منها قطعتين .. ولا الطلب كان بارد .. أنا من النوع إلي أحب بيتزا هوت !!!!!!!!!!!
أو
2- اسلم على صديقتي حبيبتي .. فلانة ..ولا تخرجت وفلانة تزوجت وفلانة ولدت!!!!! .. ويصير بوست مناسبات اوكي صديقاتج ونعم والله يبارك لهم أنا كقارئ شنو دخلي و شنو استفيد لما اقرأ .. أو أن تكون المدونة خاصة غير مسموح لغير معارف المدون بالخدول هذا شي ثاني

3 – ولا حكايات الف ليلة وليله .. كنها رواية رومانسية .. أو ركن لرومانسيات ..
على الأقل ممكن استفيد منها يكون الأسلوب حلو مثلا أو فيها قوالات وأشعار و نقولات ما تكون ناشفة


إذا .. ما هي القيمة المستفادة ...من البوست .. ما هي الرسالة التي تريد أن توصلها لقراءك هذا هو المهم
صحيح لابد من التغير ولكن اجعل تغيرك مميز .. يجذب القراء لك ..ولن تجذب أي قارئ إلا بالفائدة الممتعة


من وجهة نظري المتواضعة .. سطورك دليل على عقلك فكلما اتزنت كتابتك .. رأيت من خلفها .. شخص كبير ذو عقل وثقافة ... أقف أمام سطوره باحترام بل واهتم في تعليقه على مدونتي .. أرى في كلماته الفائدة و العبرة والرأي السديد و تقيماً لسطوري..




**وفلسفتي الخاصة بالتدوين :
وقد قلتها من قبل
قد أطيل الغياب من موضوع لآخر وهذا يفقدني بعض القراء .. ولكني أغيب بحثا عن المفيد والشيق الذي يعجب قرائي لان احترم عقولهم .. وأعرف أن قرائي على قدر كبير من الثقافة .. والذوق الرفيع فمن هذا المنطلق وجب علي إحترام عقولهم .. واكتب ما يفيدهم ويدخل السرور على قلبهم ..
ولابد من التنويع والترفيه احيانا حتى تمل ولا تسأم .

**أما الفن في التدوين .. والفن الذي لا أجيده أنا وأحاول أن أتعلمه :


تقليل الكلمات واختصار السطور و عمق المعاني بالأسلوب الشيق.. مما يجعل القارئ يسبح في خيال و أحداث كتاباتك وسطورك. قمت الفن أن تسيطر على القارئ من أول سطر في موضوعك حتى .. تقول له في الختام ... شكرا لمتابعتك .. :)

من يعارضني .. ومن يوافقني ... حياكم في الردود والتعليقات .
متشوق لسماع رأيك :)

الاثنين، 18 مايو 2009

هكذا علمتني الحياة ..




اعتدت في كل سنه .. عندما أتغرب للدراسة .. أن أسجل ما تعلمت وأن أدون شعوري النابع ...
احترت بما سأسمي مقالي هذا.. هل هو مجرد فضفضه من القلب فأسميه (( فضفضة ))
أم هي خبرات حياة وقناعات لن تتغير فأسميه (( هكذا علمتني الحياة ))
فرست سفينتي على الثاني ... من هنا بدأت مقالي .. وإبحاري

1-
إن مشاعر الإنسان كحمم البركان تختزن في قاع قلبه لفترة طويلة .. حتى تدق ساعة الصفر وترن أجراسُ الخطر ..ففي كبتها مشكلة .. فلا يبقى مكان للكتم .. ولا يملك سوى ""الانفجار""

************
*******

2-
أيقنت أن السعادة ليست بكثرة الضحك .. ولكنها شعور نابع من أصل القلب , و رضا كامل يعم الجسد ,
حتى وان كنت متعباً .. فإن الإحساس الجسدي ليس له ارتباط بالشعور الحسي ..فكثيراً ما نتعب ونسعد بل إننا نتعب لنسعد ..
واني طرقت أبواب السعادة كلها ..
فما وجدتها إلا ..مع "" الله ""
*******************
3-
لا تستطيع أن تضحك وتكون قاسياً في نفس الوقت .

*******************

4-
كلمات سأخطها بماء الذهب ...
قولة سيد قطب رحمة الله (( عندما نعيش لذواتنا فحسب تبدو الحياة قصيرةً ضئيلة تبدأ من حيث بدأنا نعي , وتنتهي بانتهاء عمرنا المحدود. أما عندما نعيش لفكرة فإن الحياة تبدو طويلة عميقة تبدأ من حيث بدأت الإنسانية وتمتد بعد مفارقتنا الحياة )) – سيد قطب

وكذلك :-
(( من عاش لنفسه عاش صغيراً ومات صغيراً ومن عاش لغيرة وان عاش متعباً عاش كبيراً ومات كبيراً فاختر لنفسك أي الفريقين ترضى لها قدراً ))
ما مات من خلف خلفه هذه الكلمات ...
فارفع لنفسك قبل موتك ذكرها *** فالذكر للإنسان عمر ثاني



*******************
5-
أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم *** فلطالما استعبد الناس إحسان

:)

*******************
6-
أهم شيء فهمته في هذه الأيام
من انتشار الأوبئة و الحروب و صراع الإمبراطوريات ..
(( الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت)) والكيس هو الفطن
والعمل ...يكون بالسمعة الحسنه والعمل الصالح ..

*******************


7-
تاج السعادة و الرضا والعيش الهنيء
الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم (( وصيت الحبيب صلى الله عليه وسلم ))
و رضا الوالدين

إذا صح منك الود فالكل هينٌ ** وكل الذي فوق التراب تراب

*******************
8- كل إناء بما فيه ينضح .....يتعامل الإنسان بما فيه داخله وبأخلاقه هو لا بمن أمامه

*******************
9-
تعلمت من الغربة والسفر أنهما مصنع الرجال .. وكاشفات المعادن ...
ولا أنسى في هذا المقام ذكر المرأة فلها منه نصيب .. بل في بعض أحيان أراها تفوق الرجال
فمما أبصرته من إحدى الزميلات ..في الدراسة ..قلت
والله ان بها من صفات الرجال والمروءة بل إنها تفوق الرجال مروءةً ولا يظهر لك ذلك إلا بالسفر
لقل بن الخطاب
(( اسافرت معه ؟؟))

ولو أن النساء كمن رينا ... لفضلنا النساء على الرجال
السفر هو الكاشف
*******************
10-
ختام :
مؤلمة حتى وان كانت سعيدة النهاية دائما.... ذلك فقط لان اسمها نهاية

شكرا آسف على الإطاله .......الفنان

السبت، 2 مايو 2009

بلاد العجائب

عودة من جديد ...
نأخذ استراحة .. من المواضيع الدسمة .. الي المواضيع الخفيفة الطريفة .


في يوم عاد مثل كل يوم رجع من الدوام تعبان ... وتغديت وراودني النعاس ....
ولكن ضيف ما زارنيوهو هاجسي الجني .. الفنان ..قلتله ياخوي روح مووقتك هذا خلنا ننام
قال الحق علينا بورقه وقلم ......قمت اركض ...وإذا بيي ...استعد.. و أتهيئ للقصيدة .......
الشاهد نتج لي هذا البيان ...



****************ضمة مشتاقٍ
وأنا المتيم بالهوى وطـريحة ...*** هـلا رحمتـم بالوصـال تعـللي
فهو الـدواء لداءنا وشفـاءنا *** جودي علي بذي الدواء و أجـملي
هي ضمـة أو نصفها ..أو رشفة *** لا تمنـعيها بالحــياء وتخـجلي
أنا لا أريد بأن أموت على الهوى *** في غفلة الحب العظيم وأنجلـي
بعناق غانيتي ولثم شفــاهـها *** ســـأنـال غاية مطلبي ..وتـأمـلِ

الفنان
********

و كما كان بن بطوطة يتحدث ..عن رحلاته...وأسفاره ..سأتحدث عن بعض ما رأيت في بلاد العجائب .. وام الغرائب
وام الدنيا كما اطلق عليها < مصر> ..

هذي الديرة الي من اول ما توصل.. ويبدأ معاك الفلم الكوميدي.. من باب الطيارة
والبطل في هذا الفلم يكون من صنع يدك .. وعلى قد فلوسك ...
وتحس بعض الاحيان انك اكثر طرفة من عادل امام :)


بالمناسبة ...سأعطيكم معلومة من باب الخبرة في هذا البلد الخطير ...<< الي يسافر مصر وما ينصب عليه خل يتأكد يمكن يكون ما راح مصر راح مكان ثاني >> حتى المصري ينصب عليه ؛)

الشاهد ..هذه بعض الصور والمواقف الممتعة تفرجوا عليها
هذا الطفل العملاق ..قصته قصة ..اسمه حموود .. ويبيع علوج يقعد ينفخ فوق راسك لي تزهق منه وتشتري قصب طيب .. تشتري
اطلقنا عليه اسم :
حمووووود حلويات
وهو اسم على مسمى

لاحظ ايده الثنيتين ما تفضى ما شاء الله من الحلويات والعصير...:)
الي بعده

هذي الصدة ... انك تشوف لوقو او شعار كبير شعار له سمعه على شي حقير


ركزوا شوية
وشوفوا هذي


اهم شي انهم حاطين شعار البشر والكاظمي وكلاء مرسيدس بنيز بالكويت .. انا بالاول استغربت منها وقلت مستحيل وكاله من اقوى الوكالات بالكويت تورد مثل هذي السيارات العجيبه ... ولكن لما شفت ان العلامة بدت تنحط على الجنبين عرفت ان السالفه موضة والي يبي يكشخ يحط الشعار هذا ... وهم على نوعين مماعرفت :
1_ واحد فاهم انها من الكويت ويبي يرز نفسه ان سيارتي ترى مستورده من الكويت
2_ واحد ما يدري شطبخه بس يغلد شاف الناس حاطه وحط








Hard Rock : يا سلام عليك يعني حركات إسم مطعم و بالأصح ديسكو بمصر ... يعني حركات عجيبه
انا ماادري إذا أهو فاهم شنو أهو كاتب ... وإلا مطعم قوي وحط إسمه ولا النقشه الي على السيارة شي مش معقول .. ولا الرنقات لأ لأ برجع أبيع سيارتي بالكويت
آسف آسف يمكن يكون يوصل طلبات..... :)


عالم غريب والله




وتقليد الماركات بعد هذي سالفه ثانية نشوف
مثلا :
















هذا بسكوت تقليد ..( بوريو..) يعني يكون بسكوت ( أوريو .. )

ناهيك عن محل الملابس النسائي.. ( فانغو ) يكون الحبابيب ( مانغو)


ترى ما كو فرق بس حرف الي بي مصر عادي خل يشتري منه
خوو من قال بنات الكويت يدلعون ما يلبسون الا ماركه ... لا حشى محد قال !!
**************************

*والحين من الصور بنتقل الى سوالف التكاسي عاد وبختم فيها البوست لانها بورحها فلم ما يخلص
... بسم الله اول ما تركب ...
الاخ منين ؟
من السعودية :)
احسن ناس
لالا جد من الكويت
وانا ألت ( قلت) كدى برضو انت شبهك كويتي وكمان احسن ناس ما كلنا مسلمين .....( لان توهق )

بص لو عايز تسهر ولا حاقه انا تحت أمرك !!
لالا انا مو تبع هذي السوالف
ايه ده الكلام الي يفتح الصدر والله الواحد لازم يحافظ على صلاته ويخاف ربونا
يا ابن الأيه توك تبي توديني اسهر !!
لالا انا ما بحبش الكلام ده بس انت عارف ده اكل عيش يفرها المصري بسرعه
تيي تبي تنزل تسأل
كم الحساب ؟
خل عنك خالص ......(( يعني كريم يكون ))
تعطيه الي يستاهل .. يتهاوش معاك لا المشوار طوييل ومش عارف ايه ... والبانزين غلي (( ارتفع جم جنيه وذبحونا ))

في مواقف كثير لكن لن اطيل كعادتي ... :)
شكرا تحياتي الفنان

الأحد، 19 أبريل 2009

جارتي...طالعة من بيت ابوها


تغيرت الحياة المدنية من السابق الي الحاضر تغيرت بشكل كبير .. وهذا التغير بسط لنا الحياة وجعلها اسهل .. ولكن فقدنا .. بعض القيم السامية والعادات الحميدة
بالسابق كان الجار يعرف ويحترم جاره .. كما يعرف اخاه . وبينهم كل ود واحترام كما الإخوة بالضبط .. في هذا الوقت غالب مجتمعنا أصبح لا يعي حقوق الجار ولا يحفظها بل الكثير منا أصبح لا يحترم حق الجار ..في السابق إذا خرجت من بيتك فأنت تشعر بالأمان وتقول في نفسك جارنا فلان موجود .. ينتبه للجيران .. وباختصار شديد ..
( كانوا الناس شايلين بعض )
اليوم تخاف على اهلك من جيرانك ...اكثر من لا تخاف عليهم من الغريب
في السابق كانوا رجال لا يتعرضون للبنت ..والنساء كلهم عفه وخلق .. ما تترصد الرجال عن الابواب ...

من كلام عليّ بن ابي طالب كرم اللـه وجهه : الجار قبل الدار، والرفيق قبل الطريق، أخذه الشاعر فقال:

يقولون قبل الدّار جارٌ مجاورٌ *** وقبل الطَّريق الّنهج أنس رفيق

اما اليوم ... الزمان تحول .. وصار الواحد منا يخاف على أهله .. ويظل طول الوقت منتبه و حتى اسمعوا هذي السالفة
(( هذا صديق لي يحدثني يقول الله بلانا ببنت جيرانا .. عندي دوانية شبة يومية .. والناس داشه وطالعه .. يقولون لي شفيها جارتكم خفيفة ... قلت بنفسي الحمد لله إنها بنت .. مو جمعت حريم ورجال مترصد لهم .. والله تصير السالفة دم ..))
انا ما أقول الدنيا اختبرت .. بل الدنيا فيها خير ما زال في ناس خييرين ..ولكن الوضع تغير
الشاهد ذهب أتأمل التاريخ و الأدب .. كيف كانت معامله الناس لجيرانهم .. وكيف تكون الرجولة و المروءة .. فنتج لي بحث جميل ...

في كل مكان يوجد الصالح والطالح والرجل الامين والمختلس اللعين ..
هذا عروة بن الورد جاهلي ( مو مسلم لكن ريال ) يقول عن نفسه وهم يصفها بالرجولة والمروءة.. انه إذا كان جالسا عند بيته وأتت رياح فحركت باب جارته أدار وجهه الناحية الأخرى إلى أن تأتي الرياح وترده ثانية
على فكرة الأبواب في ذاك الوقت من قماش وليست من حديد ولا خشب , فتحركها الرياح
اسمع
وإنْ جارتي ألوَتْ رياحٌ ببيتها *** تغافلتُ، حتى يَستُرَ البيتَ جانبُه

الله اسمع لمسكين الدارمي ماذا يقول عن أخلاق الجار
يقول ..
يقول طباخنا واحد ..و أكلنا واحد .. وينزل الطعام له قبلي ..
وفوق هذا يقول .. ما يضر جاري إذا ما حط على بابه ساتر .. لأني عفيف أغض بصري
ويقول إذا جارتي خرجت من بيتها تريد أن تركب إبلها .. وتصعد خدرها تعاميت عنها فلا أرها

ناري ونارُ الجار واحدة *** وإليه قَبلي تُنزَل القِدْرُ
ما ضرَّ جاراً لي أُجاورُه *** أن لا يكون لبابِه سِتْرُ
أعمى إذا ما جارتي ظهرَتْ *** حتَّى يُغيِّبَ جارتي الخِدْرُ


وقال يحيى بن زياد الحارثي:
يصف نفسة ..
أعمى إذا ما جارتي خرجت *** حتى يواري جارتي الخدر
ويصم عما كان بينهما *** سمعي وما بي غيره وقر

الله شنو أحلى من هذي الأخلاق .. عمى لا يبصرهم .. واصم لا يسمع ما لا يحق له
وين الملاقيف عن هذا .. يسمعونه
وهنا القول الشهير قول عنترة:

وأغضّ طرفي ما بدت لي جارتي *** حتى يواري جارتي مأواها
إني امرؤ سمح الخليقة ماجد *** لا أتبع النفس اللّجوج هواها

يا سلام رجال ...

اما هذا ابو المكارم ..ابو المكرمات حاتم الطائي
وما تشتكيني جارتي غيرَ أنَّني *** إذا غابَ عنها بعلُها لا أزورُها
سيبلغُها خيري ويرجعُ بعلُها *** إليه ولم يقصرْ عليَّ ستورُها

يقول جارتي لا تشتكي مني .. غير شيء واحد إذا غاب عنها زوجها لا أزورها
الشكوة مدحه ميزة ..ايجابية
هكذا كانوا يقولن هكذا كانوا ..
***********************واما اليوم .....

واليوم الناس تسمع لنانسي
ابن الجيران اللي هنا اوصادي
موش عارفة بس اعملوا أنا ايه
عمال يصفر كده وينادي
وباي حته ياناس بلائيه

تغيرت الاخلاق هذا ما يؤدي الي فساد الاخلاق
بنت جيرانا مثل أختي ... لكن مو عشيقتي .. في فرق و أظن انه فرق كبير

ومن أخلاق الجار أيضا
قول
مسكين الدارميّ.

أقول لجاري إذ أتاني معاتباً *** مدلا بحقٍّ أو مدلا بباطل
إذا لم يتصل خيري وأنت مجاوري *** إليك فما شرِّي إليك بواصل

كبير .. إذا أتاني جاري يعاتبني .. محق أو مخطأ .. فردي عليه .. إذا لم يصلك خيري فلن يصل لك شري ..

قال الأصمعي: ومن أحسن ما قيل في حسن الجوار:
جاورت شيبان فاحلولى جوارهم *** إن الكرام خيار النّاس للجار

انظر صفة الكرام ... خيارهم للجار حتى تكون كريم وصاحب مروءة لابد إن يكون خيرك سابق لجارك
*****
وحديث النبي صلى الله عليه وسلم ..
303 ـ وعن ابن عمر وعائشة رضي الله عنهما قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه )) متفق عليه (126) .
3/305 ـ وعن أبي هريرة رضي اله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( والله لا يؤمن ، والله لا يؤمن ، والله لا يؤمن )) ! قيل : من يا رسول الله ؟ قال : (( الذي لا يأمن جاره بوائقه !)) متفق عليه (129) .

هذا الكلام كله لنفسك حتى لو جارتك ما كانت زينه
لان الإنسان يتعامل بما في داخله وكل إناء بما فيه ينضح .. يتعامل الإنسان بأخلاقه وليس أخلاق الذي أمامه
لان في جارات مو مضبوطين

مثل التي قال عنها الشاعر العراقي ..
طالعه من بيت ابوها رايح بيت الجيران .
فات ماسلم علي .. يمكن الحلو زعلان
سلام عليكم